منتدى المدية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى, و شكرا.
إدارة المنتدى




 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أرنولد شوارزنيجر Arnold Schwarzenegger

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
N.A.C.E.R
 
 
avatar

عدد المساهمات : 209
تاريخ التسجيل : 20/02/2010

مُساهمةموضوع: أرنولد شوارزنيجر Arnold Schwarzenegger   الأربعاء 3 مارس 2010 - 15:47

أرنولد شوارزنيجر

أرنولد ألويس ؛ (ولِد في 30 يوليو 1947) وهو لاعب رياضة كمال الأجسام النمساوى الأمريكى، ممثل، رجل أعمال, وسياسي، ويشغل حالياً منصب الحاكم رقم 38 لولاية كاليفورنيا.
بدأ شوارزنيجر تدريبات الأثقال فى سن الخامسة عشر. وقد فاز بلقب سيد الكون ( Mr. Universe ) في سن ال 22 وكان فى طريقه إلى الفوز بمسابقة سيد أولمبيا (Mr. Olympia) بإجمالى سبع مرات. وظل شوارزنيجر وجهاً بارزاً في رياضة كمال الأجسام لفترة طويلة بعد تقاعده، وقد ألًف عدة كتب ومقالات عن هذه الرياضة.
اكتسب شوارزنيجر شهرته في جميع أنحاء العالم باعتباره رمزاً لأفلام الحركة بهوليوود، والذى لوحظ لدوره القيادي في أفلام مثل كونان البربري ( Conan the Barbarian ), والمُنتَهَى (The Terminator) . كان يُلقَب ب "البلوط النمساوى" و "ستيريان اوك" فى أيام ممارسته لرياضة كمال الاجسام، و"أرنولد سترونج" و "أرنى" خلال ممارسته لمهنة التمثيل، كما كان يُلقَب مؤخراً بال"حاكم" (وهو واحد من أدواره فى أفلام "حقيبة سفر الحاكم والمُنتَهَى).
وقد انتثخِب للمرة الاولى في 7 أكتوبر 2003 كمرشح جمهورى في انتخابات العزل الخاصة ليحل بعد ذلك محل الحاكم غراي ديفيس. حلف شوارزنيجر اليمين الدستورية يوم 17 نوفمبر من عام 2003، لقضاء الفترة المتبقية من ولاية ديفيس. ثُمً اعيد إنتخاب شوارزنيجر يوم 7 نوفمبر 2006، في فى الإنتخابات الخاصة بالحاكم لولاية كاليفورنيا في عام 2006، لقضاء فترة ولايته كحاكم, وهزم المرشحالديمقراطي فيل انغيليديس، الذي كان أمين خزانة ولاية كاليفورنيا في ذلك الوقت. وحلف شوارزنيجر اليمين الدستورية لولاية ثانية في 5 يناير، 2007. [2] في مايو 2004 و 2007، تم تعيينه كواحد من الأشخاص فى تايم 100 وهم الذين يساعدون في تشكيل العالم.
شوارزنيجر متزوج من ماريا شرايفر وله أربعة أطفال.
حياته المبكرة
ولِد شوارزنيجر في تال، النمسا، وهي قرية صغيرة تحد جراز عاصمة لستيريا، وقد سُمِى عند التعميد أرنولد ألويس شوارزنيجر. ووالديه هما رئيس شرطة محلى إسمه جوستاف شوارزنيجر (1907 - 1972)، وزوجته اوريليا جادرنى (1922 -- 1998). تزوجا في 20 أكتوبر 1945قالب:Ndash, وكان جوستاف (38 عاماً)، واوريليا (23 عاما), وكانت أرملة ولها إبن اسمه مينهارد. كان والدا شوارزنيجر بالنسبة له غاية فى الصرامة: "كان العالم آنذاك في النمسا مختلفاً جداً، وإذا فعلنا شيئاً سيئاً أو عصينا أبوينا، فلا يمكن تجنب السلطة." نشأ وترعرع فى أسرة من الروم الكاثوليك الذين كانوا يحضرون القداس في الكنيسة كل يوم أحد.
كان جوستاف يعطى الآولوية لمينهارد، وهو الأخ الأكبر لأبنائه الإثنين. وكانت المحاباة لمينهارد "قوية وصارخة"، والتي نبعت من الشكوك التي لا أساس لها أن ارنولد لم يكن ولده. وقال شوارزنيجر أنً والده "لم يكن لديه الصبر للاستماع أو التفاهم لمشاكلك... كان هناك جداراً؛ جداراً حقيقياً." كان شوارزنيجر على علاقة جيدة مع والدته، وبقي على اتصال معها حتى وفاتها. وفى آواخر حياته، قام شوارزنيجر بتكليف مركز سيمون فيزنتال للبحث فى سجل والده في زمن الحرب، والذي لم يأتى بأى دليل على الأعمال الوحشية رغم عضوية جوستاف في الحزب النازى وإس أيه. كان شوارزنيجر فى المدرسة على ما يبدو في الوسط، ولكن برزت شخصيته التى تتميز "بالمرح والفكاهة والإندفاع". كان المال يمثل مشكلة في منزله؛ وقد أشار شوارزنيجر إلى أنً واحداً من العناوين الرئيسية فى شبابه هى عندما اشترت أسرته الثلاجة.
لعب شوارزنيجر العديد من الألعاب الرياضية عندما كان صبياً، وقد تأثر بشكل كبير بوالده. وقد حمل أول ثقلة لرفع الأثقال له في عام 1960، عندما قام مدربه لكرة القدم بأخذ فريقه الى صالة الألعاب الرياضية المحلية. في سن الرابعة عشرة فضًل شوارزنيجر لعبة كمال الاجسام على لعبة كرة القدم (soccer) كوظيفة. قام شوارزنيجر بالرد على سؤال عما اذا كان فى سن الثالثة عشرة من عمره حين بدأ رفع الاثقال قائلاً: "أنا بدأت فعلا تدريبات الوزن عندما كان عمرى خمسة عشر عاما، ولكنى كنت أشارك في الألعاب الرياضية، مثل كرة القدم، لسنوات، حتى شعرت أنه على الرغم من أنني كنت ضئيلاً فى الحجم، فقد كنت جيد النمو، على الأقل بما يكفي كي أتمكن من بدء الذهاب الى الصالة الرياضية والبدء فى الرفع الاولمبى. ومع ذلك، زعمت السيرة الذاتية على موقعه الرسمى: "في ال14 من عمره، بدأ برنامج تدريبي مكثف مع دان فارمر، ودرس علم النفس في سن ال15 (لمعرفة المزيد عن قوة العقل أكثر من الجسم), وعند سن ال17 بدأ رسمياً حياته المهنية التنافسية." وفى خلال خطاب ألقاه في عام 2001 قال فيه: "لقد شكلت خطة العمل الخاصة بى عندما كان عمري 14 عاما.
كان والدي يريد مني أن أكون ضابط شرطة مثله. وكانت أمي تريد مني ان اذهب الى المدرسة التجارية. بدأ شوارزنيجر زيارة الصالة
الرياضية في جراز، حيث كان يتردد أيضا على دور السينما المحلية لرؤية صور كمال الاجسام مثل ريج بارك، ستيف ريفز, وجوني ويسمولر على الشاشة الكبيرة. "لقد أثر فى بعض الأفراد مثل ريج بارك وستيف ريفز." وعندما توفى ريفز في عام 2000، تذكره
شوارزنيجر باعتزاز له: "عندما كنت مراهقا نشأت مع ستيف ريفز. سمحت لى انجازاته الرائعة بشعور ماهو ممكن، عندما لا يفهم الآخرون من حولي دائما أحلامي... كان ستيف ريفز جزءاً من كل شيء سعيد واجهني بما يكفى لتحقيقه. في عام 1961، قابل شوارزنيجر السيد السابق أوستريا كورت مارنو، الذي دعاه للتدريب في الصالة الرياضية في جراز. وكان يخصًه في صغره أنه كان معروفا عنه اقتحامه الصالة الرياضية المحلية في عطلات نهاية الأسبوع، وهذه الصالة عادة ما تكون مغلقة، حتى يتمكن من التدريب". مما يجعلنى أشعر بالمرض هو تفويت التدريب... كنت أعرف أنني لا يمكن أن أنظر إلى نفسي في المرآة في صباح اليوم التالي إذا لم أفعل ذلك. وعندما سُئل شوارزنيجر عن تجربة فيلمه الأولى وهو صبي، أجاب: "كنت صغيرا جدا، ولكن أذكر والدي وهو يأخذني إلى المسارح النمساوية ورؤية بعض الأفلام الأخبار. وكان أول فيلم حقيقي رأيته، والذي اتذكره بوضوح، هو فيلم لجون واين.
في عام 1971، توفي شقيقه مينهارد في حادث سيارة. كان مينهارد قد شَرِبَ وقُتِلَ على الفور، ولم يحضر شوارزنيغر جنازته. وكان من المقرر ان يتزوج مينهارد من اريكا ناب، وكان لهما إبن ذو ثلاث سنوات إسمه باتريك. وسوف يقوم شوارزنيجر بدفع التعليم لباتريك ومساعدته على الهجرة الى الولايات المتحدة. توفى جوستاف في العام التالي بسبب سكتة دماغية. وفي الفيلم الوثائقى ضخ الحديد(Pumping Iron ،ادًعى شوارزنيجر أنه لم يحضر جنازة والده لأنه كان يقوم بالتدريب لمسابقة كمال الاجسام. في وقت لاحق، قال كل من شوارزنيجر ومنتج الفيلم أنً هذه القصة مأخوذة من لاعب كمال اجسام آخر لغرض إظهار النهايات التى سيخوضها بعضهم فى رياضتهم، ولجعل صورة شوارزنيجر أكثر برودة وتشبه الآلة من أجل انتشار الجدل عن الفيلم. وقالت باربارا بيكر، وهى أول صديقة جدية له، أنًه أبلغها من وفاة والده دون انفعال، وانه لم يتحدث أبدا عن شقيقه. بمرور الوقت، أعطى ما لا يقل عن ثلاثة إصدارات لماذا لم يحضر جنازة والده.
في مقابلة مع مجلة فورتشن مجلة في عام 2004، وصف شوارزنيجر كيف كان يعانى من "ما يسمى الآن بإساءة معاملة الأطفال" على يد والده.
سن البلوغ المبكر
خدم شوارزنيجر في الجيش النمساوي في عام 1965 ليوفى سنة الخدمة الواحدة المطلوبة في ذلك الوقت من كل من بلغ 18 عاماً) من الذكور النمساويين. فاز فى مسابقة سيد أوروبا (Mr. Europe) للشباب في عام 1965. قام شوارزنيجر بالغياب عن الخدمة العسكرية بدون اذن خلال التدريب الأساسي حتى يتمكن من المشاركة في المسابقة وأمضى اسبوعا في سجن الجيش: "إن المشاركة في المسابقة تعني الكثير بالنسبة لي حيث أنني لم أقم بالتفكير بعناية فى العواقب". كما فاز بمسابقة آخرى لكمال الاجسام في جراز، في فندق ستيرر هوف (حيث كان فى المركز الثاني). وقد تم التصويت له كأفضل بنية رجل فى أوروبا، والتي صنعت شهرته.
"يعتبر لقب سيد الكون (Mr. Universe) هو تذكرتي إلى أميركا قالب:Ndash أرض الفرص، حيث كنت أستطيع أصبح نجماً وثرياً." قام شوارزنيجر باول رحلة طائرة في عام 1966، وحضر مسابقة سيد الكون لرابطة لاعبى كمال الأجسام الوطنية للهواة (the NABBA Mr. Universe ) في لندن. جاء فى المركز الثانى في مسابقة سيد الكون، حيث لم يكن لديه عضلات واضحة مثل الفائز الاميركي تشيستر يورتون.
كان تشارلز بينيت "المهرج"، أحد المحكمين في مسابقة عام1966, وقد أعجب بشوارزنيجر وعرض أن يكون مدرباً له. وكان مع شوارزنيجر القليل من المال، لذا دعاه بينيت الى البقاء في منزل الأسرة المزدحم والذى كان أعلى إحدى صالتا الألعاب رياضية في فوريست جيت، لندن، انكلترا. وكان تحديد ساق يورتون هو الأفضل، لذا قام شوارزنيجر في إطار برنامج التدريب الذي وضعه له بينيت بالتركيز على تحسين تحديد العضلات والقوة في ساقيه. ولعل بقاءه في الطرف الشرقى للندن ساعده على تحسين فهمه البدائى للغة الانجليزية. وقد تم دفع مستحقات التدريب في عام 1967، وفاز شوارزنيجر باللقب للمرة الأولى، ليصبح بذلك اصغر سيد للكون (Mr. Universe) في سن ال 20. وسوف يستمر بالفوز باللقب ثلاث مرات أخرى. ثم ذهب شوارزنيجر سريعاً إلىميونيخ، وقام بالتدريب لمدة من أربع إلى ست ساعات يوميا، وقام بحضور ال business school والعمل بالنادي الصحي (الصالة الرياضية لرولف بتزينجر حيث كان يعمل ويتدرب خلال الفترة من 1966-1968)، وعاد في 1968 الى لندن حيث فاز بلقب سيد الكون لمرة تالية. وكان كثيراً ما يقول لروجر C. فيلد، وهو صديق في ميونيخ في ذلك الوقت، "سوف أُصبح أعظم ممثل!"
الانتقال الى الولايات المتحدة
شوارزنيجر مع الرئيس رونالد ريجان في عام 1984.

انتقل شوارزنيجر الى الولايات المتحدة في سبتمبر عام 1968 في سن ال21، وكان يتحدث الانجليزية قليلاً"وبطبيعة الحال، عندما جئت الى هذه البلد كانت لهجتي سيئة للغاية، وكانت أيضا لهجتي قوية جدا، والذي كان عقبة عندما بدأ فى متابعة التمثيل". وكان يتدرب هناك في صالة جولد الرياضية في سانتا مونيكا، كاليفورنيا، على يد جو ييدر. من 1970 الى 1974، كان ريك دراسين واحداً من شركاء شوارزينجر فى تدريبات الوزن، وهو مصارع محترف الذي صمم شعار صالة ألعاب جولد الأصلية في عام1973. أصبح شوارزنيجر أيضا صديقاً جيداً للمصارع المحترف "سوبر ستار" بيلي جراهام. في عام 1970، في سن 23 عاما، احتل لقب مستر اولمبيا لأول مرة في نيويورك، وسوف يستمر فى احراز اللقب فى ما مجموعه سبع مرات.
قد يكون شوارزنيجر من المهاجرين الغير شرعيين في بعض المراحل في أواخر 1960 أو بداية 1970 بسبب وجود مخالفات في شروط تأشيرة دخول.
في عام 1969، التقى شوارزنيجر مع باربرا أوتلاند بيكر، وهى مدرس لغة إنجليزية وعاش معها حتى عام 1974. وتحدث شوارزنيجر عن باربرا في مذكراته عام 1977: "فى الأساس كانت تفتقر إلى هذا: فقد كانت امرأة متوازنة الذين يريدون الحياة المعتادة، والصلبة، وانني لم اكن رجلاً متوازناً، كما إننى أكره فكرة الحياة المعتادة. ووصف بيكر شوارزنيجر بأنه "[شخصية] مرحة، ساحراً للجماهير، محباً للمغامرة، ورياضى", ولكن بدأت الإدعاءات حول نهاية العلاقة تشير إلى أنًه أصبح "لا يطاق, قالب:Ndash كلاسيكي مغرور,قالب:Ndash وكأن العالم يدور حوله". نشرت بيكر مذكراتها في عام 2006، تحت عنوان أرنولد وأنا: في ظل شجرة البلوط النمساوية. على الرغم من أن بيكر في بعض الأحيان كانت ترسم صورة غير محمودة لعشيقها السابق، فقد ساهم شوارزنيجر في الواقع في قول كل شىء يعرفه فى الكتاب بالإضافة إلى المقدمة، واجتمع أيضا مع بيكر لمدة ثلاث ساعات. على سبيل المثال، فقد ادًعت بيكر أنًها فهمت أنًه غير مخلص بعد انفصلاهما، والمحادثات المضطربة وحياة الحب والتعاطف. وجعل شوارزنيجر من الواضح أن جمع كل منهما لتلك الأحداث يمكن أن يختلف. وقد تقابلا لأول مرة ستة إلى ثمانية أشهر بعد وصوله الى الولايات المتحدة, قالب:Ndash وكان أول موعد بينهما هو مشاهدة أول هبوط على سطح القمر أبولو على شاشات التلفزيون. وكانا يشتركان في شقة في سانتا مونيكا لمدة ثلاث سنوات ونصف السنة, وبسبب قلة المال، كانوا يزوروا الشاطئ كل يوم، أو يقوموا بحفلات الشواء في الفناء الخلفي. على الرغم من إدعاء بيكر عندما قابلته للمرة الأولى أنًه كان لديه "فهم قليل عن المجتمع المهذب", كماوجدته يطفىء النور، وتقول: "إنه بقدر ما هو رجل عصامي كما أنه من الممكن أن يكون قالب:Ndash كما أنًه لم يحصل أبداً على التشجيع من والديه, وعائلته, وشقيقه. كل ما كان لديه فقط هو هذا العزم الشديد ليثبت نفسه، وأنه كان جذاباً للغاية... سأذهب إلى قبري إذا علمت أن ارنولد أحبني".
التقى شوارزنيجر بحبه التالى، سو موراي، وهى مساعدة فى تصفيف الشعر ببيفرلي هيلز، على شاطىء فينيس في يوليو 1977. ووفقا لموراي، اختار الزوجين علاقة مفتوحة: "كنا مخلصين عندما كنا معا في لوس انجلوس... ولكن عندما كان خارج المدينة، كان كلانا حراً في أن نفعل كل ما كنا نريده." قابل شوارزنيجر ماريا شرايفر فى مسابقة روبرت إف .كينيدي لكرة التنس في أغسطس 1977، واستمر في تكوين علاقة مع كلاهما حتى أغسطس 1978 ، عندما أصدرت موراي (التي علمت علاقته مع شرايفر) إنذارا نهائيا.
قال شوارزنيجر أنً حلمه الكبير من سن العاشرة هو الانتقال الى الولايات المتحدة. وتساءل ماذا كان يفعل "في المزرعة" في النمسا، وأصبح على يقين من انً كمال الاجسام كان "تذكرة سفره الى أمريكا": "أنا متأكد من أننى يمكننى الذهاب الى اميركا اذا فزت بلقب سيد الكون (Mr. Universe)." قالت جريدة لوس انجلوس ويكلي عام 2002 ان شوارزنيجر هو أكثرالمهاجرين شهرةً في أميركا، والذى "تغلب على اللهجة النمساوية الثقيلة وتجاوز الخلفية المستبعدة في كمال الاجسام ليصبح أكبر نجم سينمائي في العالم في عام 1990"
وظيفة كمال الاجسام
عتبر شوارزنيجر من أهم الشخصيات في تاريخ كمال الاجسام، وإرثه يتم الاحتفال به في مسابقة أرنولد كلاسيك السنوية لكمال الاجسام. ظل شوارزنيجر وجهاً بارزاً في رياضة كمال الاجسام لفترة طويلة بعد تقاعده، وذلك جزئيا بسبب ملكيته لصالات الرياضة ومجلات اللياقة البدنية. فقد ترأس العديد من عروض المسابقات والجوائز.
ظل يكتب لسنوات عديدة عموداً شهرياً فى مجلات كمال الاجسام "العضلات &اللياقة " و"فليكس ". بعد وقت قصير من انتخابه كحاكم، وتم تعيينه كمحرر تنفيذى لكلا المجلتين، بصفة رمزية الى حد كبير. وقد وافقت المجلات على التبرع بمبلغ 250،000 دولار في السنة إلى مبادرات الحاكم مالختلفة للياقة البدنية. وكان لمجلة MuscleMag International مقالاً شهريا من صفحتين عليه، وتشير إليه بوصفه "الملك".

واحدة من المنافسات الأولى التى فاز بها هى مسابقة سيد أوروبا للشباب في عام 1965. وقد فاز فى مسابقة سيد أوروبا في العام التالي، في سن ال 19. وسيستمر في المنافسة والفوز في العديد من مسابقات كمال الاجسام، وكذلك بعض مسابقات رفع الاثقال، بما في ذلك خمسة مسابقات لسيد الكون (4 قالب:Ndash فى الرابطة المحلية للهواة فى رياضة كمال الاجسام (NABBA) [إنجلترا]، 1 قالب:Ndash وفوز فى الاتحاد الدولى للاعبى كمال الأجسام (IFBB) [الولايات المتحدة])، وفوز سبعة مرات بمسابقة مستر أولمبيا، وهو رقم قياسي والذى سيظل باقياً حتى فوز لى هانى الثامن على التوالي بلقب مستر اولمبيا في عام 1991.
الرجل القوى
في عام 1967، تنافس شوارزنيجر وفاز بمسابقة ميونيخ لرفع الحجر، والذي كان الحجر فيه يزن 508 رطل ألمانى (254 كيلوجرام/560 رطل) والذى يقوم برفعه بين ساقيه بينما هو واقف على مساند القدمين الإثنين. وقال شوارزنيغر التالى على حجه: "وخلال ذروة حياتي المهنية، كانت بطة ساقى 20 بوصة، والفخذين 28.5 بوصة، والخصر 34 بوصة، والصدر 57 بوصة والأذرع22 بوصة."
في القرفصاء كاملة (الأرداف قريبة من الأرض), كان لشوارزنيجر رقماً قياسياً فى وزن 181كيلوجرام/400بوصة لمدة اثني عشر مرة من التكرار.
مستر اولمبيا
كان هدف شوارزنيجر هو أن يصبح أعظم لاعب كمال اجسام في العالم، بما يعني أن يصبح مستر أولمبيا. كانت محاولته الأولى في عام 1969، عندما خسر امام بطل العالم سيرجيو أوليفا ثلاث مرات. ومع ذلك، عاد شوارزنيجر في عام 1970 وفاز في المسابقة، مما يجعل منه أصغر مستر اولمبيا في سن ال 23، وهو رقم قياسى يحمله الى يومنا هذا.
وقد واصل الانتصارات المتتالية في المسابقات ما بين 1971 -- 1974 في عام 1975، كان شوارزينجر فى القمة مرة أخرى، وفاز باللقب للمرة السادسة على التوالي، عند فوزه على فرانكو كولومبوس. بعد مسابقة مستر أولمبيا عام 1975، أعلن شوارزنيجر اعتزاله من مهنة كمال الاجسام.
قبل أشهر من مسابقة مستر أولمبيا لعام 1975، أقنع المنتجين جورج باتلر وروبرت فيوري شوارزنيجر على المنافسة، من أجل تصوير تدريباته لكمال الأجسام فى فيلم وثائقى إسمه ضخ الحديد. كان أمام شوارزنيجر ثلاثة أشهر فقط للاستعداد للمسابقة، بعد فقدان الكثير من الوزن ليظهر في فيلم البقاء جائعاً Stay Hungry مع جيف بريدجز. ثبت أنً لو فريجنو لا يشكل تهديداً، وفاز شوارزنيجر بمجهود أقل من المعتاد بإقناع بمسابقة مستر أولمبيا لعام 1975.
خرج شوارزنيجر من التقاعد، ولكن، للتنافس في عام 1980 على لقب مستر أولمبيا. كان شوارزنيجر يقوم بالتدريب لدوره في فيلم كونان ، وانه أصبح فى شكل جيد بسبب ممارسته رياضة الجرى، وركوب الخيل, والتدريب على السيف، وحيث انًه قرر انه يريد الفوز في مسابقة مستر اولمبيا للمرة الأخيرة. احتفظ سراً بهذه الخطة، خشيةً من وقوع حادث أثناء التدريب والذى من شأنه أن يمنعه من دخول المسابقة ويسبب له خسارة ماء الوجه. وقد تم إستئجار شوارزنيجر لتقديم التعليق فى وقت توقف اللعب (color commentary) لشبكة التلفزيون، عندما أعلن في الساعة الحادية عشرة أنه بينما كان هناك : "لماذا لا تنافس؟" وقد أنهى شوارزنيجر الفوز بالحدث بعد سبعة أسابيع فقط من التحضير. بعد أن تم إعلانه مستر اولمبيا للمرة السابعة، اعتزل شوارزنيجر رسمياً من المسابقة.
استخدام الستيرويد
اعترف شوارزنيجر باستخدام الستيرويد الإبتنائى المعزز للأداء, وذلك عندما كان قانونياً، وكتب في عام 1967 أنً "المنشطات كانت مفيدة بالنسبة لي في الحفاظ على حجم العضلات في حين خضوعى لنظام غذائي صارم في فترة التحضير للمسابقة. لم أكن استخدمها لنمو العضلات، بل من أجل الحفاظ عليها للتباهى ". أطلق على المخدرات "بناء الأنسجة." في عام 1999، رفع شوارزنيجر دعوى قضائية ضد الدكتور فيلى هييب، وهو الطبيب الألماني الذي توقع علناً الوفاة المبكرة للاعب كمال الاجسام، على أساس وجود علاقة بين استخدام الستيرويد ومشاكل القلب في وقت لاحق. ولأن الطبيب لم يقم بفحصه شخصيا، جمع شوارزنيجر 20,000 مارك (12،000 دولارا) كحكم للتشهير ضده في إحدى المحاكم الألمانية. في عام 1999، رفع شوارزنيجر أيضاً دعوى ضد وتفاهم مع جلوب ، وهي صحيفة شعبية الولايات المتحدة والتي لها تنبؤات مماثلة عن صحة لاعبى كمال الاجسام في المستقبل. وُلِد شوارزنيجر بصمام أورطى bicuspid، وهو صمام أورطى وريقتين فقط (صمام الأورطي العادي له ثلاثة وريقات). في وقت متأخر من عام 1996، قبل عام من إجراء شوارزنيجر لجراحة القلب المفتوح لاستبدال هذا الصمام الاورطى مع صمام بشرى homograft ،, وقد دافع شوارزنيجر علناً عن استخدامه الستيرويد خلال مسيرته فى كمال الاجسام.

مهنة التمثيل
قالب:Infobox actor أراد شوارزنيجر ان ينتقل من مهنة كمال الاجسام إلى مهنة التمثيل، وأخيرا حقق ذلك عندما تم اختياره للعب دور هرقل في عام 1970 لفيلم هرقل في نيويورك. وقد نُسِب إليه اسم "أرنولد سترونج،" كانت لهجته في الفيلم ثقيلة جدا حيث كان هذا هو الحد الفاصل الذى كان السبب لأن يطلق عليه اللقب بعد الإنتاج. كان دوره فى الفيلم الثاني هو دور قاتل بأجر تابع للمافيا أصم وأبكم للمخرج روبرت التمان والفيلم هو الوداع الطويل (1973)، الذي كان يتبعه جزء أكثر أهمية في فيلم البقاء جائعاً (1976) والذى فاز عنه بجائزة جولدن جلوب لنجم السنة الجديد. وقد ناقش شوارزنيجر صراعاته التى كانت في وقت مبكر في تطوير مهنة التمثيل. "لقد كان صعبا جدا بالنسبة لي في البدايةقالب:Ndash, قيل لي من قبل الوكلاء وبعض الذين يقومون باختيار أدوار الممثلين انً جسمي كان 'غريباً جداً'، وأنً لي لهجة مضحكة، وأنً إسمى طويل جداً. إنًه إسمك، ولكنًهم قالوا لي أنًى مُضطر الى تغييره. أساساً، قيل لى في كل مكان ذهبت إليه أننى لن تتاح لى الفرصة.
لفت شوارزنيجر الانتباه وعزز مكانته في فيلم كمال الاجسام ضخ الحديد (Pumping Iron) (1977) ، التي كانت فيه عناصر درامية. في عام 1991، اشترى شوارزنيجر الحقوق في الفيلم، لقطاته، وما يرتبط بها من التصوير الفوتوغرافي. وقد تم إختيار شوارزنيجر لدور البطولة فى فيلم السفينة الرائعة (The Incredible Hulk) ، ولكن لم يفز في الدور نظراً لقامته. في وقت لاحق، أخذ لو فريجنو دور الصديق المقرب لدكتور ديفيد بانر. ظهر شوارزنيجر مع كيرك دوجلاس وآن مارجريت, في الفيلم الكوميدى عام 1979 الشرير. في عام 1980 قام ببطولة في فيلم يحكىالسيرة الذاتية لممثلة من عام 1950 وهىجين مانسفيلد, والذى قام فيه بدور زوج مانسفيلد ميكي هارجيتاى.

وكن فيلم شوارزينجر الذى أحدث فيه تقدماً مفاجئاً هو الفيلم الملحمى السيف والسحر كونان البربري ( Conan the Barbarian) في عام 1982، والذى أحدث تقدماً كبيراً فى شباك التذاكر. وقد تبع ذلك تكملة تحت إسم كونان المدمر (Conan the Destroyer) في عام 1984، على الرغم من أنً إرادات شباك التذاكر كانت مخيبة للآمال. في عام 1983، لعب شوارزنيجر دور البطولة في فيديو ترويجي "مهرجان فى ريو دي جانيرو (Carnival in Rio)".

ارنولد شوارزنيجر نجم على ممشى المشاهير في هوليوود
في عام 1984، كان أول ظهور له من أصل ثلاثة كشخصية حاملة لقب أو كما يقول البعض كان دور التوقيع فى مهنة التمثيل وذلك من خلال القصة المثيرة لفيلم الخيال العلمى للمخرج جيمس كاميرون "المنتهى" (The Terminator). وبعد فيلم المنتهي ، قدًم شوارزنيجر فيلم ريد سونيا (Red Sonja) في عام 1985، والذي "هبط دون أن يترك أثرا."
خلال عام 1980، كان للجماهير شهية كبيرة لأفلام الحركة, لكل من شوارزنيجر وسيلفستر ستالون والذين أصبحوا نجوماً دوليين. تعكس أدوار شوارزنيجر شخصيته المضحكة، وغالباً إحساس إستنكاره لنفسه (والتى تشمل أحياناً التورية السيئة الشهيرة)، والتى تفصله عن أدواره الأكثر جدية التى نجح فيها. وقد صوًرر فيلمه عن العالم البديل الكوميدى/ثير آخر بطل فى المعركة (Last Action Hero) ملصقاً لفيلم المدمر 2: يوم الحساب فى الكون البديل الخيالى به صورة سيلفستر ستالون بصفته نجم الفيلم.
عقب وصوله كنجم من نجوم هوليوود، قام بتقديم عددا من الأفلام الناجحة: كوماندو (1985)، صفقة أولية (Raw Deal) (1986), الرجل المندفع (The Running Man) (1987)، وشدة الحرارة ( Red Heat) (1988). في فيلم بريداتور (1987)، وهو آخر فيلم ناجح، قاد شوارزنيجر طاقم الممثلين والتي شملت حاكم ولاية مينيسوتا فيما بعد جيسي فنتورا, (ظهر فنتورا أيضاً في الرجل المندفع , وباتمان اند روبن مع شوارزنيجر), والمرشح لحكم ولاية كنتاكي فيما بعد سوني لاندهام.
التوائم (1988)، وهو فيلم كوميدى مع داني ديفيتو، وكان يعتبر من وتيرة التغيير، وقد أثبتت أيضاً نجاحها. وقد حقق فيلم الإستدعاء الكامل (1990) ربحاً لشوارزنيجر قدره 10 مليون دولار ونسبة 15 ٪ من الإجمالى، وتم الإشادة به على نطاق واسع، سيناريو الخيال العلمى من إخراج بول فرهوفن، مبنياً على قصةفيليب ك ديك القصيرة "يمكن أن نحفظها لك بالجملة" . قام فيلم شرطى روضة الأطفال (Kindergarten Cop) (1990) بلم شمله مع المخرج ايفان ريتمان، الذى قام بتوجيهه في فيلم التوائم.
كان لشوارزنيجر مهمة قصيرة في الإخراج، أولاً مع حلقة عام 1990 من المسلسل التليفزيونى حكايات من السرداب ، وعنوانها "التبديل (The Switch)"، ثم مع المسلسل التليفزيونى عيد الميلاد فى كونيكتكت عام 1992. ولم يقم بالإخراج منذ ذلك الحين.
آثار أقدام أرنولد شوارزنير أمام مسرح جرومان الصيني
وكانت العلامة التجارية لشوارزينجر وهى خط يشير لإرتفاع المياه بمثابة عودة له, كما كان الطابع فى الشخصية ذات اللقب في عام 1991 والمدمر 2: يوم الحساب ، والذي كان اعلى الأفلام ربحاً لعام 1991. في عام 1993، أطلقت الرابطة الوطنية لأصحاب المسارح عليه "النجم الدولى لهذا العقد." وصدر مشروع فيلمه التالى، وهو فيلم علم النفس عام 1993, وهو العمل الكوميدي الساخر اخر أبطال المعركة مقابل فيلم حديقة الديناصورات ، مع معاناة شباك التذاكر نتيجة لذلك. كان فيلمه الكوميدى التالى وهو أكاذيب حقيقية (1994) ذو شعبية كبيرة والذى كان يسخر فيه من أفلام التجسس، وجمع شوارزنيجر، مع مخرج المنتهي جيمس كاميرون، والذي يظهر فيه أمام جيمي لي كورتيس.
بعد ذلك بقليل جاء الفيلم الكوميدى الناشىء (Junior) عام (1994)، وهو الاخير من ثالث تعاون مع إيفان ريتمان, ومرة أخرى شاركته في البطولة داني ديفيتو. جلب هذا الفيلم جلب لشوارزنيجر الترشيح للمرة الثانية للجولدن جلوب، وهذه المرة لأفضل ممثل [ندش] موسيقى أو كوميدى. وتبع ذلك فيلم الاثارة المِمحاة (Eraser) (1996) , والكتاب الهزلي باتمان اند روبن (Batman & Robin) (1997)، حيث لعب دور السيد فريز الشرير . هذا هو فيلمه الأخير قبل اتخاذ الوقت للتعافي من اصابة في الظهر. بعد الفشل الخطير لباتمان اند روبن ، بدأت حياة شوارزنيجر المهنية, وصدارة شباك التذاكر فى الانخفاض.
وأُعلِن عن العديد من المشاريع السينمائية التى يرافق فيها شوارزنيجر أحد النجوم، بما في ذلك الطبعة الجديدة من كوكب القرود (Planet of the Apes) ، وهو نسخة جديدة من فيلم أنا أسطورة (I Am Legend) وسيناريو فيلم عن الحرب العالمية الثانية لكوينتين تارانتينو والذى يظهر فيه شوارزنيجر للمرة الثالثة بدور النمساوى (بعد الناشىء وشرطى روضة الاطفال).
بدلا من ذلك، عاد بعد توقف مع فيلم خارق وهو نهاية أيام (End of Days) (1999)، تلاها بعد ذلك أفلام الحركة اليوم السادس (The 6th Day) (2000) , والأضرار الجانبية (Collateral Damage) (2002) وكلها فشلت في تحقيق نتائج جيدة في شباك التذاكر. في عام 2003، كان ثالث ظهور له كصاحب عنوان الفيلم المُنتهي 3: ظهور الآلات ، والذى استمر فى كسب أكثر من 150 مليون دولار محليا.
تكريما لشوارزنيجر في عام 2002، كان منتدى Stadtpark، وهو جمعية ثقافية محلية، واقترح خططا لبناء تمثال المُنتهى بطول 25 مترا (82 قدما) في حديقة في وسط جراز. قيل أنً الناس كانوا يجملون شوارزنيجر، ولكن يُعتقد ان هذا المبلغ كان من الأفضل أن ينفق على مشاريع اجتماعية والأولمبياد الخاص.
شمل ظهور آخر فيلم له ظهور الجوهرة لثلاث ثوانى وهو الخلاصة (The Rundown) (اكا ، مرحبا بكم في الغابة) مع الصخرة، وعام 2004 طبعة جديدة من حول العالم في 80 يوم حيث ظهر على الشاشة مع نجم العمل جاكي شان للمرة الأولى.
عبًر شوارزنيجر صوتياً عن البارون فون ستوبين في الحلقة 24 من "فالي فورج" من أطفال الحرية (Liberty's Kids). في عام 2005 ظهر في بنفسه فى فيلم الأطفال وأنا (The Kid & I).
تردد أنً شوارزنيجر ظهر في إنقاذ المُنتهي كنموذج تى-800 الأصلى، جنبا إلى جنب مع رولاند كيكينجر. نفى شوارزنيجر تورطه. ولكن انكشف في وقت لاحق أنه على الرغم من انه سوف يظهر لفترة وجيزة انه لن يكون هناك تصوير لقطات جديدة، وسوف توضع صورة له فى هذا الفيلم من فيلم سابق
حياته السياسي
نائب الرئيس الامريكى ديك تشينى يجتمع مع شوارزنيجر للمرة الاولى في البيت الابيض
السياسة في وقت مبكر
كان شوارزنيجر مسجلاً ضمن الجمهوريين لسنوات عديدة. وجعل كونه ممثلاً ان أصبحت نظرته

السياسية معروفة دائماً لأنها تتناقض مع وجهات نظر كثير من نجوم هوليوود البارزين الآخرين، الذين عادة ما ينظر إليهم كمجتمع ذو
ميول ليبرالية وديمقراطية. في المؤتمر الوطني الجمهوري عام 2004،ألقى شوارزنيجر كلمة وشرح لماذا هو من الحزب الجمهوري:
في عام 1985 ظهر شوارزنيجر فى أوقِف الجنون (Stop the Madness) ، وهو فيديو موسيقى ينقد المخدرات برعاية إدارة الرئيس ريغان. قام فى البداية بإخبار العامة على نطاق واسع بأنًه من الحزب الجمهوري خلال انتخابات 1988 الرئاسية، وبعد ذلك رافق نائب الرئيس جورج بوش في تجمع انتخابي.
كان أول تعيينا سياسيا لشوارزنيجر هو رئيساً لمجلس الرئيس المسؤول عن اللياقة البدنية والرياضة، والتى خدم فيها من 1990 إلى 1993. وقد تم ترشيحه من قبل جورج بوش الأب، الذي أطلق عليه "كونان الجمهوري". كما عمل في وقت لاحق كرئيساً لمجلس حاكم ولاية كاليفورنيا المسؤول عن اللياقة البدنية والرياضة في ظل الحاكم بيت ويلسون. حتى الآن، وصف المحللين السياسيين شوارزنيجر بأنه ليبرالي، حيث انه اصبح اكثر ميلاً إلى اليسارية منذ انتخابه.
بين عامي 1993 و 1994، كان شوارزنيجر هو سفير الصليب الأحمر (الدور الشرفى الذي يحظى به المشاهير)، كما قام بتسجيل العديد من إعلانات الخدمات العامة التلفزيون / الراديو للتبرع بالدم. وحصل على فائدة قليلة عند ارتداءه قميص أبيض عليه الصليب الأحمر، في حين أخذ وضعاً عند التصوير ثانياً ذراعه؛ تم وضع الصورة في العديد من مجلات المشاهير.
في مقابلة مع مجلة الحديث في أواخر عام 1999، سُئل شوارزنيجر اذا كان يعتقد انه سيتم ترشيحه للمنصب. اجاب : "أفكر في ذلك عدة مرات. وهناك إمكانية، لانني اشعر بها في داخلي. ادًعت هوليوود ريبورتر بعد ذلك بفترة قصيرة أنً شوارزنيجر يسعى لانهاء التكهنات بإمكاية ترشيح نفسه كحاكم لولاية كاليفورنيا. قال شوارزنيجر عقب تصريحاته الأولية "أنا في مجال عروض الأعمال التجارية قالب:Ndash وأنا في منتصف مسيرتي. لماذا أذهب بعيدا عن ذلك، وأقفز إلى شيء آخر؟
حاكم ولاية كاليفورنيا

الرئيس جورج دبليو بوش يجتمع مع شوارزنيجر بعد نجاحه في الانتخابات كحاكم لولاية كاليفورنيا
أعلن شوارزنيجر ترشيحه في إنتخابات الإنسحاب لعام 2003 عن ولاية كاليفورنيا كحاكم للولاية فى 6 أغسطس 2003, حلقة من برنامج الليلة مع جاي لينو. يعتبر شوارزنيجر هو أكثر الأسماء المرشحة تمييزاً كمرشح فى إنتخابات الإنسحاب في الميدان المزدحم بالمرشحين، لكنه لم يمسك بالوظائف العامة، وآرائه السياسية لم تكن معروفة لمعظم سكان كاليفورنيا. أصبح ترشيحه على الفور من الأخبار الوطنية والدولية، مع وصفه فى وسائل الاعلام ب"الحاكم" (في اشارة الى أفلام المُنتهى ، انظر أعلاه) و "المُندفِع" (اسم لفيلم آخر من أفلامه)، واصفا انتخابات الإنسحاب ب"الإنسحاب الكلى" (نجومية آخرى لشوارزنيجر). أصبح شوارزنيجر مُقِلاً فى المشاركة في مناقشات عديدة مع مرشحين إنسحاب آخرين، وظهر في مناقشة واحدة فقط في 24 سبتمبر، 2003.
يوم 7 اكتوبر من عام 2003، وأسفرت انتخابات الإستبدال إلى عزل الحاكم جراى ديفيس من منصبه مع 55.4 ٪ من التصويت بنعم لصالح الإستبدال. انتُخِب شوارزنيجر حاكما لكاليفورنيا في إطار السؤال الثاني على ورقة الاقتراع مع 48.6 ٪ من أصوات الناخبين لاختياره خلفاً لديفيس. هزم شوارزنيجر الديموقراطي كروز بوستامانتي وزميله الجمهوري توم مكلينتوك ، وغيرهم. تلقى اقرب منافسيه بوستامانتي أقل من 32 في المئة من الاصوات. في الإجمالى فاز شوارزينجر في الانتخابات بما يقرب من 1.3 مليون صوت. بموجب النظام الأساسي لدستور ولاية كاليفورنيا، لم يكن مطلوباً انتخابات للإعادة. كان شوارزنيجر هو أول حاكم من أصل أجنبى لولاية كاليفورنيا منذ الحاكم ذو الأصل الايرلندي جون ج. داوني في عام 1862.
حالما تم إنتخاب شوارزنيجر كحاكم، قال ويلي براون انه سيبدأ حملة لإستبدال الحاكم. تم منع شوارزنيجر على حد سواء في ما اعتبره إنتداب له في تنظيم المرور المزدحم. بناء على الشعار فى الرسم الذى يسخر جزئياً من مسيرته في رياضة كمال الاجسام, أطلق شوارزنيجر على السياسيين فى الولاية الديمقراطية "الرجال المخنثين" (كرد فعل على رسم ساترداي نايت لايف تحت إسم "هانز وفرانز").
مكتب الحاكم في ولاية كاليفورنيا الكابيتول
شملت إنتصارات شوارزينجر في وقت مبكر إلغاء الزيادة فى رسوم تسجيل المركبات التي لا تحظى بشعبية, وكذلك منع رخص القيادة التي تعطى الى المهاجرين الغير شرعيين، ولكن بعد ذلك بدأ يشعر برد فعل عنيف عندما بدأ إتحاد الولايات القوية معارضة مبادراته
المختلفة. كان المفتاح بين اقرانه في الحقائق السياسية هى الانتخابات الخاصة التى دعاإليها في نوفمبر 2005، والتى إنهزم فيها أربعة مقاييس للاقتراع كانت برعايتة. قبل شوارزنيجر المسؤولية الشخصية عن هذه الهزائم، وتعهد مواصلة السعي للتوصل إلى توافق في الآراء بالنسبة لشعب ولاية كاليفورنيا. وقام بالتعليق في وقت لاحق قائلاً "لا يمكن لأحد أن يفوز إذا وضعت المعارضة 160 مليون دولار لهزيمتك"
خالف شوارزنيجر نصيحة الزملاء الاستراتيجيين الجمهوريين وعيًن مواطنه ديمقراطية هى سوزان كينيدي بصفتها رئيساً لهيئة الاركان. انتقل شوارزنيجر تدريجيا نحو موقف أكثر اعتدالاً سياسياً، عاقدة العزم على بناء ميراث فائز فى وقت قصير من موعد إجراء الانتخابات لمنصب الحاكم القادم.
فقد ظهر الى جانب زميله الممثل جاكي شان فى حول العالم في 80 يوما ، في إعلان الحكومة لمكافحة التعدي على حق المؤلف.
رشح شوارزنيجر نفسه لاعادة الانتخاب في مواجهة الديموقراطي فيل انغيليديس، أمين الصندوق في ولاية كاليفورنيا، في انتخابات 2006، التي عقدت في 7 نوفمبر 2006. على الرغم من ضعف المستوى هذا العام على الصعيد الوطني العام للحزب الجمهوري، فقد أُعيد إنتخاب شوارزنيجر مع 56.0 في المئة من الاصوات بالمقارنة مع 38.9 ٪ لانغيليديس، بفارق أكثر من مليون صوت. في السنوات الأخيرة، رأى العديد من المعلقين شوارزنيجر يبتعد عن الحق ويتجه إلى وسط الطيف السياسي. بعد الاستماع الى خطاب شوارزنيجر في عام 2006 قال مارتن لوثر كنج, الابن بريكفاست، عمدة سان فرانسيسكو جافين نيوسوم, انه "فى طريقه ليصبح ديمقراطي [... وإنًه يرجع للخلف, ليس للمركز وحسب. وأود أن أقول ليسار المركز ".
يحكى عن ان شوارزنيجر قد يرشح نفسه لمجلس الشيوخ في الولايات المتحدة في عام 2010، حيث أن منصب الحاكم سيكون محدودا على المدى بحلول ذلك الوقت.
مع شوارزنيغر والسيناتور ديان فاينشتاين خلفه ، الرئيس الاميركي جورج بوش تعليقات على حرائق الغابات وجهود مكافحة الحرائق في ولاية كاليفورنيا ، أكتوبر 2007
زعم ويندي لي الذي كتب سيرة غير رسمية بشأن شوارزنيجر أنه تآمر من أجل صعوده السياسي منذ سن مبكرة باستخدام السينما التجارية وكمال الاجسام ووضع أحجار البناء للفرار من المنزل المحزن. صوًر ليه شوارزنيجر كالمهووس بالسلطة، ونقل عنه قوله "أردت أن أكون جزءا من نسبة مئوية صغيرة من الناس الذين كانوا قادة، وليس من الكتلة الكبيرة من التابعين. وأعتقد أنه لأنني رأيت قادة يستخدمون 100 ٪ من إمكاناتهم قالب:Ndash وكنت دائما مفتوناً الناس الذين يسيطرون على آخرين. قال شوارزنيجر أنه لم تكن أبدا نيته الدخول فى السياسة، لكنه يقول: "تزوجت في عائلة سياسية. تكون دائماً معهم وتسمع عن السياسة، عن الوصول الى مساعدة الناس. لقد تعرضت لفكرة كونى موظفا عموميا, وأصبح يونيس وسارجنت شرايفر هم أبطالى. كانت يونيس كينيدي شرايفر شقيقة جون إف كنيدي، وحماة شوارزنيجر، ,سارجنت شرايفر هو زوج يونيس وحما شوارزنيجر. وفقا لإعادة التقييم لسنة 2005 لمجلة تايم (Time magazine) , كان أنصار شوارزنيجر يأملون تعديل الدستور حتى يتمكن من ترشيح نفسه كرئيس للولايات المتحدة؛ لكنه في الوقت الراهن لا يمكن أن يشغل هذا المنصب لأنه ليس من المواطنين الذين ولدوا فى الولايات المتحدة. في فيلم عائلة سمبسون ، تم تصوير شوارزنيجر على أنه الرئيس, وفى فيلم رجل الخراب لسيلفستر ستالون تم الكشف على أنه هناك تعديل للدستور الذي يسمح له بالترشح لمنصب الرئيس.
يعتبر شوارزنيجر مواطناً مزدوجاً النمسا / الولايات المتحدة. فقد حمل الجنسية النمساوية عند الميلاد، وحمل الجنسية الأمريكية منذ أن أصبح من المتجنسين في عام 1983. وأدى كونه نمساوياً وبالتالى أوروبياً إلى أنًه أصبح قادراً على الفوز بجائزة حملة صوت أوروبا لعام 2007 لاتخاذ إجراءات ضد تغيير المناخ فى ولاية كاليفورنيا مع حلول للاحتباس الحراري العالمي لعام 2006، والتخطيط لإبدال الانبعاثات الغازية مع الولايات الأخرى الأميركية وربنا مع دول الاتحاد الأوروبي. ولا يزال شوارزنيجر معروفاً بجنسيته الأميركية، كما أنًه أظهر ميلاً كبيراً لولاية كاليفورنيا أكثر من موطنه الأجنبى.

لم يقبل شوارزنيجر براتب الحاكم وهو 175،000 دولار سنويا.
كان تأييد شوارزنيجر فى الحزب الجمهوري هو تمهيداً له فى انتخابات الرئاسة الامريكية عام 2008 وكانت يسعى إليه للغاية، على الرغم من كونه صديقاً جيداً مع المرشحين رودي جولياني والسناتور جون ماكين، فقد ظل شوارزنيجر محايداً خلال عام 2007 وأوائل عام 2008. انسحب جولياني من السباق الرئاسي في 30 يناير عام 2008، وذلك إلى حد كبير بسبب الاداء الضعيف في ولاية فلوريدا، وأيد ماكين. وفي وقت لاحق من تلك الليلة، كان شوارزنيجر كان من بين الحضور في النقاش الجمهوري في مكتبة رونالد ريجان الرئاسية في سيمي فالي، كاليفورنيا. في اليوم التالي، قال إنه يؤيد ماكين وقال مازحا "انه خطأ رودي!" (في اشارة الى صداقاته مع كلا المرشحين، وأنه لا يمكن أن يعوض عقله). ويُعتقد أنً تأييد شوارزنيجر أعطي دفعة لحملة ماكين عضو مجلس الشيوخ، وكلاهما تحدث عن مخاوفه بشأن البيئة والاقتصاد.

ثلاث ضربات لتعديل قانون
لعب الحاكم شوارزنيجر دوراً هاماً في معارضة اقتراح 66، والتعديل المقترح من ولاية كاليفورنيا بشأن قانون الثلاث ضربات في نوفمبر 2004. يتطلب هذا التعديل أن تكون الجناية الثالثة إما عنيفة أو خطيرة من أجل قضاء مدة 25 عاماً أو السجن مدى الحياة. في الأسبوع الأخير قبل الاقتراع، شن شوارزنيجر حملة مكثفة ضد اقتراح 66. وذكر أن "انها ستطلق سراح 26،000 من المجرمين الخطرين والمغتصِبين".
السجل البيئي
في 27 سبتمبر 2006، وقًع شوارزنيجر مشروع قانون يقضي بإنشاء أول غطاء قومى للمشتل الأخضر بسبب انبعاثات الغازات. وضع القانون لوائح جديدة بشأن كمية المرافق المستخدمة فى الانبعاثات، والمصافي النفط وتصنيع النباتات ما سيسمح بإطلاقه في الغلاف الجوي. كما وقًع شوارزنيجر الوثيقة الثانية لمشكلة الإحتباس الحرارى العالمي, والذى يمنع المرافق الكبيرة والشركات في ولاية كاليفورنيا من صنع عقود طويلة الأجل مع الموردين الذين لا يستوفون الدولة معايير الانبعاثات من غازات المشاتل الخضراء. والوثيقتان هما جزء من خطة للحد من الانبعاثات فى ولاية كاليفورنيا بنسبة 25 في المئة من مستويات عام 1990 بحلول عام 2020. في عام 2005، أصدر شوارزنيجر أمراً تنفيذياً يدعو لخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري الى 80 في المئة دون مستويات عام 1990 بحلول عام 2050.

وقًع شوارزنيجر امراً تنفيذياً آخر يوم 17 أكتوبر 2006 يسمح لكاليفورنيا بالعمل مع مبادرة الإقليم الشمالى الشرقى الإقليمي بشأن إنبعاثات الغازات بالمشاتل الخضراء. انها خطة لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون عن طريق إصدار كمية محدودة من أرصدة الكربون في كل محطات الطاقة النباتية في الدول المشاركة. أي محطات طاقة نباتية تتجاوز الانبعاثات بالنسبة لأرصدة الكربون فيجب أن تقوم بشراء المزيد من الارصدة لتغطية الفرق. ومن المقرر أن تكون الخطة سارية المفعول في عام 2009. بالإضافة إلى استخدام سلطته السياسية لمكافحة إحتباس الحرارة العالمي، فقد اتخذ الحاكم خطوات في منزله للحد من إجمالى انبعاثات الكربون الشخصية. قام شوارزنيجر بتكييف واحداً من المُرَنٍميين بالإستمرار على الهيدروجين وآخر على الوقود الحيوي. كما قام أيضا بتركيب الألواح الشمسية لتدفئة منزله.

في احترام لمساهمته في اتجاه الولايات المتحدة لصناعة السيارات، فقد تم دعوته لإفتتاح عام 2009 المؤتمر العالمي لمجتمع مهندسى السيارات في ديترويت، في 20 أبريل عام 2009.
حياته الشخصية
شوارزنيجر مع زوجته ماريا شرايفر في دورة الالعاب الاولمبية الخاصة لعام 2007 في شنغهاي ، الصين
في عام 1977 ، نُشِرت السيرة الذاتية / دليل تدريبات الوزن لشوارزنيجر أرنولد: تعليم رياضة كمال الاجسام ، وأصبح ذلك نجاحاً كبيراً. وبعد أخذ دروس في اللغة الانجليزية في كلية سانتا مونيكا في سانتا مونيكا، كاليفورنيا، حصل على ليسانس بالمراسلة من جامعة ويسكونسن العليا، وتخرج فيها من جامعة الأعمال والاقتصاد الدولي، في عام 1979.

يوم 26 ابريل عام 1986 ، تزوج شوارزنيجر الصحفية التلفزيونية ماريا شرايفر, وهى ابنة اخت الرئيس السابق للولايات المتحدة جون كنيدي، في هيانيس، ماساشوستس. أدى القس يوحنا المعمدان ريوردان المراسم في كنيسة سانت فرانسيس كزافييه الكاثوليكية الرومانية. أصبح لديهما أربعة أطفال: كاثرين يونيس شرايفر شوارزنيجر (ولدت في13 ديسمبر 1989 في لوس انجلوس، كاليفورنيا)؛ كريستينا ماريا أوريليا شوارزنيجر (المولود في 23 يوليو عام 1991 في لوس انجلوس، كاليفورنيا)؛ باتريك ارنولد شوارزنيجر (ولد 18 سبتمبر 1993 في لوس انجلوس، كاليفورنيا)؛ وكريستوفر سارجنت شرايفر شوارزنيجر (ولد فى 27 سبتمبر، 1997 في لوس انجلوس (كاليفورنيا).


يعيش شوارزنيجر وأسرته حالياً في منزل مساحته 11،000 قدم مربع (022 1 متر مربع) في برنتوود. وقد اضطروا لامتلاك منزل في باليسيدز المحيط الهادئ. وتملك العائلة بيوت للعطلات في صن فالي في ايداهو, وهيانيس بورت بولاية ماساتشوستس. ولا يملك شوارزنيجر منزلاً في سكرامنتو. ومع ذلك، كلما كان في عاصمة الولاية فإنًه يعيش في جناح بفندق حياة ريجنسي . تكاليف الجناح حوالي $ 65،000 سنويا.

يوم الأحد تحضر الأسرة قداس في كنيسة سانت مونيكا الكاثوليكية.
قال شوارزنيجر انه يعتقد ان سر الزواج الجيد هو الحب والاحترام. "إذا كان لديك الحب النهائي لزوجتك وأنها لديها نفس الشىء لك، أعتقد أن لديك انطلاقة كبيرة... هذا لا يعني انه لن يكون صعباً في بعض الأحيان. تذهب من خلال الصعود والهبوط ولكن تعمل من خلال ذلك. تحدث شوارزنيجر عن الأبوة والأمومة في عام 2000: "واحدة من أفضل الأشياء التي يمكن القيام بها مع الأطفال هو اللعب معهم. في نفس الوقت، أنا أقوم بأفعال سخيفة جدا. وفي كثير من الأحيان أقوم بالكثير من الألعاب الرياضية معهم. لقد لعب مباريات معهم. تنطلق أجزاء. نحن نلعب قليلا، في بعض الأحيان.
طول قامته رسمياً 6'2"(188 سم) ، قد أسبحت في موضع مسألة فى عدة مقالات. في أيام ممارسته رياضة كمال الاجسام في أواخر 1960، تم قياس طوله 6'1.5 "، والذى كان مؤكداً من قبل زميل له فى كمال الاجسام. ومع ذلك، في عام 1988 ذكرت كلا من صحيفة ديلي ميل ومجلة تايم أوت أن شوارزنيجر يبدو أقصر بشكل ملحوظ. وفي الآونة الأخيرة، قبل ترشيح نفسه كحاكم، تم سؤال شوارزينجر مرة أخرى عن طوله الحقيقى في مقال بقارئ شيكاغو. شارك شوارزنيجر فى تبادل خال من الهم مع عضو المجلس التشريعى هيرب ويسون على المرتفعات. عند إحدى النقاط قام ويسون بمحاولة فاشلة ل، في كلماته، " هذا مرة وإلى الأبد ، ومعرفة كيف يكون طويل القامة". باستخدام شريط القياس المستخدم فى الحياكة على الحاكم. وثأر شوارزنيجر عن طريق وضع وسادة مخيط عليها عبارة "هل تحتاج إلى مصعد؟" على كرسى ويسون الذى يبلغ طوله خمسة أقدام وخمس بوصة (165 سم) قبل جلسة المفاوضات في مكتبه. ادًعى بوب مولهولاند أن طول أرنولد كان 5'10 "وانه يرتدى رافعات في حذائه. أنتج النقاش حول إرتفاع شوارزينجر إلى ظهور موقع على شبكة الإنترنت مُكرساً لهذه القضية وبقيت صفحتة واحدة من الأكثر نشاطاً في CelebHeights.com، وهو الموقع الذي يناقش أطوال المشاهير.

في عام 2005، طالب بيتر بيلز من حزب الخضر النمساوي أن يلغي البرلمان الجنسية النمساوية لشوارزنيجر. كان هذا الطلب مبنياً على أساس المادة 33 من قانون الجنسية النمساوية الذى ينص: يجوز للمواطن وهو في الخدمة العامة لبلد أجنبي أن يحرم من جنسيته إذا كان شديدا الأضرار بسمعة أو مصالح الجمهورية النمساوية. ادًعى بيلز أن موقف شوارزينجر من دعم لعقوبة الإعدام (المحظورة بموجب البروتوكول13 في النمسا من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان) يعد بالفعل ضررا بسمعة النمسا. وأوضح شوارزنيجر أفعاله من خلال الإشارة إلى الحقيقة فى أن واجبه فقط كحاكم ولاية كاليفورنيا هو منع حدوث خطأ في النظام القضائي.

وتكريما للابن الأكثر شهرة، كان فى منزل شوارزنيجر فى مدينة جراز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أرنولد شوارزنيجر Arnold Schwarzenegger
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المدية :: - علــوم و تكنولوجيــا و ثقافـــة - :: ثـقـــافـــة عـــامـــة-
انتقل الى: